الجمعة، 31 أكتوبر، 2008

الفاتيكان يجري اختبارات جنسية للقساوسة


أحمد التلاوي - وكالات

الفضائح الجنسية لرجال الدين الكاثوليكأجبرت الفاتيكان على إصدار الوثيقة الجديدة أصدر الفاتيكان توجيهات بضرورة خضوع الأشخاص الراغبين في العمل في السلك الكنسي لاختبارات جنسية بـ"شكل تطوعي"، لمعرفة مدى سيطرتهم على سلوكهم الجنسي، وذلك في مسعى منه لمعالجة الآثار المترتبة على فضائح الاعتداءات الجنسية التي هزت الكنيسة في السنوات الأخيرة.
في المقابل أعلنت جماعة تضم ضحايا الاعتداءات الجنسية لرجال الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة أن هذه التعليمات "ليست كافية.. لن توقف ارتكاب اعتداءات جديدة من قِبَل رجال الدين الكاثوليك".
وبحسب صحيفة "ذي تايمز أوف إنديا" فإن الوثيقة الجديدة التي شملت هذه التوجيهات هي الثانية في غضون ثلاث سنوات.
طالع أيضا:
الخطايا تكلف كنيسة لوس أنجلوس 660 مليون دولار

وقالت الصحيفة الهندية إن الكشف المبكر في بعض الأحيان عن العيوب النفسية للرجال قبل أن يصبحوا كهنة من شأنه أن يساعد على تفادي بعض التجارب المأساوية التي جرت في السنوات الماضية، وبخاصة في النمسا وأستراليا والأمريكيتين.
وقالت وثيقة الفاتيكان الجديدة التي نشرت الخميس في 15 صفحة إن عمداء المعاهد الدينية وغيرهم من المسئولين الكنسيين سوف يقومون بالاستعانة بخبراء من الخارج إذا لم يتمكنوا من الفحص بأنفسهم.
وأشارت الوثيقة إلى أن الفحص "واجب على الكنيسة" للتعرف على مدى ملائمة المرشحين للعمل الكهنوتي.
تحت وقع الفضائح
ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) عن أحد كبار رجال الكنسية الكاثوليكية في الفاتيكان قوله: "إن سلسلة الفضائح الجنسية التي هزت الكنيسة أجبرت الفاتيكان على إصدار هذه التعليمات".
وأشار القائمون على إصدار هذه التعليمات إلى أن هذه الاختبارات ستساعد في تلافي مواجهة ما وصفوه بـ"أوضاع محزنة" ناجمة عن "الخلل النفسي" لدى بعض رجال الدين الكاثوليك.
كما تهدف الاختبارات إلى تحديد الذين لديهم "ميول جنسية مثلية عميقة".
وبحسب التعليمات الجديدة فإنه من بين الأشخاص الذين قد لا يسمح لهم بالعمل في صفوف الكهنوت الكنسي الكاثوليكي الأشخاص الذين تدور شكوك حول "صفتهم الجنسية، وذوو الشخصيات الصارمة جدا والعاطفية جدا".
كما سيحظر على الأشخاص العاجزين عن عيش "حياة العزوبية" العمل في صفوف الكنيسة، وأيضا من يمكن أن تكون العزوبية بالنسبة له "مصدر متاعب وصعبة"؛ بحيث يمكن أن تؤثر على توازنه لدى إقامته علاقات مع الآخرين.
كما أنه سينبغي على رجال الكنيسة أن يمتلكوا "هوية جنسية ذكورية إيجابية مستقرة"، بحسب الوثيقة التي أشارت إلى أن هذه الاختبارات "تطوعية".
وكلفت اعتداءات جنسية تورط فيها رجال دين تابعون للكنيسة الكاثوليكية مئات الملايين من الدولارات في السنوات الماضية دُفِعَت كتعويضات لضحايا هذه الاعتداءات.
بالإضافة إلى الثمن الأخلاقي المتمثل في الانتقادات الواسعة التي تم توجيهها إلى الكنيسة الكاثوليكية على الإثر، وبخاصة مع ظهور حالات استغلال جنسي لأطفال من جانب رجال الكنيسة الكاثوليكية في أوروبا وأمريكا.
وأُغلق معهد خاص بإعداد رجال الكنيسة في النمسا عام 2004 بعدما تبين أن الطلاب أقاموا علاقات جنسية فيما بينهم بشكل علني.
واتهمت الجماعات المدافعة عن الشواذ جنسيا الكنيسة الكاثوليكية باستخدام معارضتها لزواج الشواذ للتستر على فضائحها الجنسية.
"ليست كافية"
وفي تعليقها على خطوة الفاتيكان قالت جماعة أمريكية تضم ضحايا مثل هذه الاعتداءات في الولايات المتحدة إن هذه التعليمات "ليست كافية" ولن تمنع تكرار مثل هذا الأمر.
وقالت الجماعة في بيان لها: "إن مسئولي الكنيسة الكاثوليكية مستمرون بمهادنة المعتدين وتجاهل المشكلة الأساسية، ألا وهي استمرار ثقافة السرية الراسخة دون تغيير، والسلطة غير المقيدة في هرم السلطة الكنسية".
وأضافت الجماعة أن هذه العوامل مغروسة في الكنيسة، وتلعب دورا أساسيا في استمرار حدوث اعتداءات جنسية من قبل رجال الدين، و"التستر عليها".
وبحسب "بي بي سي" فإن حوالي 25% من الأمريكيين يتبعون الكنيسة الكاثوليكية الأمريكية التي تشهد تطورات وتغيرات عديدة في انتشارها وعدد كنائسها، مع وصول أعداد كبيرة من المهاجرين من أتباعها من بلدان أمريكا اللاتينية إلى هناك.

إرسال تعليق

مدونة بن عربي : الصوفية هي الحق هى المعرفة النورانية اللدنية

مدونة بن عربي : الصوفية هي الحق هى المعرفة النورانية اللدونية